شمس الحب

    فتاة بكـــى لموتها الملائكة

    شاطر
    avatar
    رنين القلب
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 48
    العمر : 26
    الاوسمة :
    رقم العضوية : 1
    الاعلام :
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    فتاة بكـــى لموتها الملائكة

    مُساهمة من طرف رنين القلب في السبت أغسطس 15, 2009 8:55 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذه القصه حدثت لفتاة كانت تدرس في احدى الجامعات في دوله خليجيه..
    وكانت تدرس في احدى التخصصات الدينيه... وكان لها صوت عذب فكانت تقرأ القرآن كل ليله وكانت قرائتها جميله جدا ... امها كل ليله عندما تذهب الى غرفتها تقف عند الباب فتسمع قراءة ابنتها بذالك الصوت الجميل ... وهكذا دامت الايام...
    وفي احدى الايام مرضت هذه الفتاة وذهب بها اهلها الى المستشفى فمكثت به عدة ايام الى ان وافاها الأجل هناك في المستشفى وصعق الأهل بالخبر عندما علمو من ادارة المستشفى فكان وقع هذا الخبر ثقيل على والدتها ...
    وأذا بيوم العزاء الأول تمر الساعه كالسنه على امها التي تفطرقلبها بعدوفاة ابنتها ..
    وعندما ذهب المعزون قامت الأم الى غرفة ابنتها حوالي الساعه الواحدة بعد منتصف الليل
    فعندما اقتربت الأم من باب الغرفه فأذا بها تسمع صوت اشبه بالبكاء الخفيف والأصوات كانت كثيره ففزعت الأم ولم تدخل الى الغرفه...
    وعند الصباح اخبرت الأهل بماسمعته قرب غرفة ابنتها الليله الماضيه وذهب الأهل ودخلو الغرفه ولم يجدو شيئا..
    واذا اليوم الثاني وفي نفس الوقت ذهبت الأم الى غرفة ابنتها واذا به نفس الصوت ..واخبرت زوجها بما سمعته وقال لها عند الصباح نذهب ونتأكدمن ذلك لعلكي تتوهمين بتلك الأصوات وفعلا وعندما اتى الصباح ذهب وتأكد ولم يجد شيئ على الأطلاق ..
    وكانت الام متأكده مما سمعت وأخبرت احدى صديقاتها بماسمعت واشارت عليها بأن تذهب الى احد الشيوخ وفعلا اصرت الأم وذهبت الى احد الشيوخ عن هذه القصه فتعجب الشيخ مما سمع وقال اريد ان اتي الى البيت في ذلك الوقت ...
    وعندما اتى الشيخ الى البيت اتجهو نحو الغرفه وأخبروه بما كانت تفعله ابنتهم من قرأءة القرآن كل ليله... وعندما اقتربو من الغرفه واذا بذلك الصوت نفسه وسمعه الشيخ.. واذا بالشيخ يبكي.!! فقالو له : ماللذي يبكيك ؟؟
    فقال الله اكبر هذا صوت بكاء الملائكه أن الملائكه في كل ليله عندما كانت ابنتكم تقراء القرآن كانو ينزلون ويستمعون الى قرائتها فهم يفتقدون الى ذلك الصوت الذي كانو يحضرون كل ليله لسماعه...........
    الله اكبر ... الله اكبر ... هنيئا لها ماحصلت عليه من درجه.....
    رحمها الله واسكنها فسيح جناته..............
    اللهم نسألك حسن الختام


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:35 pm